دخلت صورة الطفل السوري “عمران” إلى قصر بشار الأسد، من خلال مقابلة أجراها “بشار” مع القناة السويسرية SRF1، عندما أخرج المذيع صورة الطفل من جيب سترته، وأشهرها في وجهه، قائلا: “هذا الصبي الصغير أصبح رمزاً للحرب، أعتقد أنكم تعرفون هذه الصورة”.

وتابع المذيع، “اسمه عمران وهو في الخامسة من عمره، إنه مغطى بالدم وخائف ومصدوم، هل لديكم أي شيء تقولونه للطفل وأسرته؟”.

وتهرب بشار الأسد، من مواجهة المذيع له بتلك الصورة، بالادعاء “أن صورة تلك الضحية التي اهتزّ لها العالم مزوّرة”.

يُذكر أن الطفل عمران أُنقذ من بيته المهدّم، الذي تعرض لقصف من جيش الأسد وحلفائه، في منطقة “القاطرجي” في حلب السورية.