في مشهد مليئ بالعنصرية استجابت عدة فرق من قوات الطوارئ الامريكية لاتصال من امريكية اخت احد الموظفين بالفندق شاهدت سائحا اماراتياً في نفس الفندق الذي تقيم فيه وابلغت بانه يمكن ان يكون داعشياً، ليتم مداهمة الفندق ومحاصرته وعند خروج السائح الاماراتي هاجمه الجنود مدججين باسلحة الكلاشنكوف والقوه ارضاً وهو يتسآل عن ماذا يحدث، لكنه لم يحصل على اجابة فقط تم وضع ركبة احد الجنود على رقبته وكأنه ارهابي ومعاملته بكل قسوة، لكن بعد انتهاء التفتيش عرفوا بانه مجرد سائح يرتدي الزي الوطني لبلاده، ليسقط بعدها الرجل على الارض من هول الموقف وتم نقله بسيارة الاسعاف