واحدة من أسوأ الكوارث البيئية وهى جفاف القسم الشرقي من بحر آرال تماما في جمهورية اوزبيكستان بآسيا الوسطى حيث قال الخبير في بحر آرال بجامعة ميشيغان فيليب مكلين قوله إن سبب ذلك يعود إلى قلة كمية الأمطار والثلوج التي تساقطت العام الجاري في جبال بامير، مما أدى إلى انخفاض منسوب المياه في نهر أموداريا الذي يصب في بحر آرال وحدث ذلك لأول مرة خلال مدة الـ 600 عام الاخيرة يذكر أن بحر آرال يقع على الحدود بين جمهوريتي أوزبيكستان وكازاخستان بوسط صحراء منطقة آسيا الوسطى. وقد اُعتبر قبل عام 1960 من أكثر بحيرات الأرض مساحة لكن في الـ 40 سنة الأخيرة لوحظ تقلص مساحة البحر بنحو الضعف، حيث انخفض منسوب المياه فيه بمقدار 18 مترا. أما حجم المياه في البحر فتقلص 5 أضعاف، وازدادت ملوحة المياه واختفت الاسماك فيه وطرحت في عهد الاتحاد السوفيتي فكرة تغيير اتجاه جريان أنهر سيبيريا لتصب في بحر آرال بهدف إنعاشه. لكن هذا المشروع لم يتحقق لأسباب بيئية ونقص الأموال.
oikologiki_katastrofi_1

oikologiki_katastrofi_2

oikologiki_katastrofi_3

oikologiki_katastrofi_4

oikologiki_katastrofi_5

oikologiki_katastrofi_6

oikologiki_katastrofi_7

oikologiki_katastrofi_8

oikologiki_katastrofi_9

oikologiki_katastrofi_10